ترِكة أوغن فيرت

أوصى مدير معهد الجغرافيا السابق في جامعة إرلانغن – نورنبيرغ وكبير جغرافيي المشرق في ألمانيا، بتركته لمتحف الفن الإسلامي. وتعود أقدم صوره لعام 1953. ويدور محور مواد أويغن فيرت الفوتوغرافية حول مواضيع التضاريس الطبيعية والعمرانية. فقد صوّر خلال رحلاته العلمية المستفيضة أغلب الأماكن التاريخية والصروح المعمارية المعروفة آنذاك في سوريا، ووثقها في سياقها المكاني. وتعتبر هذه المجموعة التوثيقية شاهداً مميزاً وهاماً للإرث الحضاري السوري.


ترِكة ميشائيل ماينيكه

شغل ميشائيل ماينيكه حتى وفاته المبكرة عام 1995 منصب المدير لمتحف الفن الإسلامي في برلين، بعد أن كان قبلها قد عمل مطولاً في معهد الآثار الألماني وساهم ببناء فرع له بدمشق. تم الكشف تحت إشرافه عن الرقة بوصفها مقر خلافة ذات أهمية تاريخية. ويدور محور ترِكة ميشائيل ماينيكة المؤلفة من مجموعة فوتوغرافية جيدة التنظيم حول عمارة المساجد والمدارس والأضرحة والسبلان التاريخية في سوريا. انصب اهتمام ماينيكة، بشكل رئيسي، على قيمة العمارة الفنية التاريخية، والزخرفة المعمارية، والنقوش الكتابية على المباني. ويعتبر مؤلفه من عام 1992 “العمارة المملوكية في مصر وسوريا” مرجعاً رئيسياً إلى يومنا هذا.


أرشيف ميشائيل ماينيكه لمدينة الرقة

ترتبط هذه المجموعة التوثيقية الواسعة مع أبحاث ماينيكة بشكل وثيق، وهو الذي أشرف على عملية التنقيب الممتدة على عدة سنوات في الرقة، مدينة القصور في بدايات العصر العباسي. وتعود ملكية أرشيف الرقة هذا إلى معهد الآثار الألماني، لكنه محفوظ في متحف الفن الإسلامي على شكل إعارة دائمة. يضم الأرشيف مكتبة واسعة للصور الفوتوغرافية، موزعة على 4.000 صفحة كرتونية من الصور بالأبيض والأسود والممهورة بكتابة توضيحية، وأرشيف للمخططات بما يقرب من خمسمائة مخطط أصلي، إضافة إلى التوثيق النصي الكامل لـ 12 حملة (بعثة) تنقيب. وقد اختفت اليوم أغلب المباني الموثقة هنا تحت أساسات الأبنية التي أتى بها توسع المدينة. كما يضم هذا الأرشيف أيضاً مواداً عن فن العمارة في محيط الرقة الأوسع.


مجموعة وقاعدة بيانات شتيفان فيبر

شتيفان فيبر هو المدير الحالي لمتحف الفن الإسلامي في برلين. وتوثق قاعدة البيانات الخاصة به، التي تضم أكثر من 33.000 صورة ومخطط ووثيقة وغيرها، أبحاثه في الأبنية السكنية في دمشق خلال الحقبة العثمانية. إضافة لذلك يتم المرور في مجموعة صوره الفوتوغرافية على مدن حمص وحماه وحلب بالتركيز على أبنيتها السكنية التراثية.


مجموعة يوليا 

تضع مديرة المتحف الإسلامي في الدوحة / قطر، يوليا غونيلا، بين يدي مشروع توثيق الإرث الحضاري السوري جزءاً من مجموعة صورها الشاملة، مع التركيز بشكل خاص على مدينة حلب القديمة وأماكن أخرى من شمال سورية. نتجت هذه المواد عبر توثيق، امتد لعدة عقود، وبالأخص فيما يتعلق بأطروحتها عن تبجيل القديسين الإسلامي في حلب، كما بعملها البحثي حول الغرفة البرلينية الحلبية في متحف الفن الإسلامي في برلين. أشرفت غونيلا بين عامي 1996 و 2011 على الجانب الإسلامي من التنقيبات السورية الألمانية في قلعة حلب. كما نشرت عدداً وافراً من الكتب والمقالات عن الفن والعمارة الإسلامية.


مجموعة كارين بوت

تشارك كارين بوت الأرشيف في محور اهتمامها وتعريفها بالعمارة المعاصرة التقليدية لشمال شرق سوريا وحوض الفرات، بمجموعة فوتوغرافية توثيقية من أعوام 1983 حتى 2000.

 


 

 

من محفوظات المتحف الخاصة تمت رقمنة (المسح الضوئي) شرائح سلبيات زجاجية تاريخية متوسطة الحجم حول سورية تعود إلى مطلع القرن العشرين، جلّها يعود لـ فريدريش سَرّي (Friedrich Sarre)، المدير المؤسس لمتحف الفن الإسلامي في برلين. وتنتمي أيضاً لهذه المجموعة صور من أوسكار رويتر (Oskar Reuther)، كورت إردمان (Kurt Erdman)، مروان مسلماني، إدا مولر (Edda Müller) وغيرهم.

بالإضافة إلى ذلك فقد أُدرجت في الأرشيف مجموعات كبيرة من مانحين (جامعين) سوريين، سيتم الإعلان عنها لاحقاً.